fbpx

البطاقة (92): سُورَةُ اللَّيۡلِ

  • 1
    آيَـــــــــــاتُــــهَا :
    إِحْدَى وَعِشْرُونَ (21).

  • 2
    مَعنَى اسْـــمِها :
    (الْلَّيلُ): مَا يَعْقُبُ النَّهَارَ مِنَ الظَّلَامِ، وَوَقْتُهُ مِنْ مَغْرِبِ الشَّمْسِ إِلَى طُلُوعِهَا.

  • 3
    سَبَبُ تَسْمِيَتِها :
    انْفِرَادُ السُّورَةِ بِالقَسَمِ (بِالْلَّيلِ)(1)، وَدِلَالَةُ هَذَا الاسْمِ عَلَى الْمَقْصِدِ الْعَامِّ لِلسُّورَةِ وَمَوضُوعَاتِهَا.

  • 4
    أَسْــــــمَاؤُهــا :
    اشتُهِرَتْ بِسُورَةِ (الْلَّيلِ)، وَتُسَمَّى سُورَةَ: وَٱلَّيۡلِ إِذَا يَغۡشَىٰ.

  • 5
    مَقْصِدُها العَامُّ :
    بَيَانُ سَعْيِ الْإِنْسَانِ وَعَمَلِهِ وَمَآلِهِ فِي الْآخِرَةِ.

  • 6
    سَبَبُ نُــزُولِهَـا :
    سُورَةٌ مَكِّيَّةٌ، لَمْ تَصِحَّ رِوَايَةٌ فِي سَبَبِ نُزُولِهَا أَو فِي نُزُولِ بَعْضِ آيَاتِهَا.

  • 7
    فَضْـــــــــــلُـهـا :
    أَوْصَى بِهَا النَّبِيُّ فِي إِمَامَةِ المُصَلِّينَ، فَقَدْ أَمَرَ مُعَاذَ بنَ جَبَلٍ إِذَا أَمَّ النَّاسَ أَنْ يُخَفِّفَ وَيَقْرَأَ عَلَيهِمْ بِسُوَرِ: (الشَّمْسِ، وَالأَعْلَى، وَالْعَلَقِ، وَالْلَّيلِ). (رَوَاهُ مُسْلِم)

  • 8
    مُنَــاسَـــبَاتُــها :
    مُنَاسَبَةُ سُوْرَةِ (اللَّيْلِ) لِمَا قَبْلَهَا مِنْ سُوْرَةِ (الشَّمْسِ):
    السُّوَرَتَانِ مَوْضُوْعُهُمَا وَاحِدٌ عن الْإِنْسَانِ، فَنَاسَبَ تَتَابُعْهُمَا، كَتَعَاقُبِ الْلَّيلِ بَعْدَ النَّهَارِ.
    (1) أَمَّا الْقَسَمُ بَاللَّيلِ فِي سُوَرِ (التَّكْوِيرِ، وَالْانْشِقَاقِ، وَالْفَجْرِ، وَالشَّمْسِ) فَقَدْ جَاءَ فِي مُنْتَصَفِهَا.

زر الذهاب إلى الأعلى
فيسبوك تليجرام